الولايات المتحدة تشن هجومًا جديدًا على هواوي

اتهم المدعون العامون الامريكيون استاذًا صينيًا بالاحتيال بتهمة الاستيلاء على تكنولوجيا من شركة في كاليفورنيا لصالح شركة هواوي، فى هجوم جديد على عملاقة صناعة معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية الصينية المحاصرة.

وكانت السلطات الأمريكية قد ألقت القبض على البروفيسور، بو ماو Bo Mao، في تكساس في 14 أغسطس، وأفرجت عنه بعد ستة أيام بضمان 100 ألف دولار بعد أن وافق على متابعة القضية في نيويورك، وذلك وفقًا لوثائق المحكمة.

وقد أقر البروفيسور بأنه غير مذنب في محكمة مقاطعة الولايات المتحدة في بروكلين في 28 أغسطس بتهمة التآمر لارتكاب عمليات احتيال سلكية.

ووفقًا للشكوى الجنائية، فقد أبرم ماو اتفاقًا مع شركة للتكنولوجيا يقع مقرها في كاليفورنيا للحصول على لوحة الدوائر الخاصة بها، مدعيًا أنه بحاجتها لأغراض البحث الأكاديمي.

لكن الشكوى تتهم تكتل اتصالات صيني مجهول الهوية، تقول المصادر إنه هواوي، بمحاولة سرقة التكنولوجيا، وتزعم أن ماو لعب دورًا في المخطط المزعوم، وذلك وفقًا لتقرير من وكالة رويترز، وتشير وثيقة المحكمة أيضًا إلى أن القضية مرتبطة بشركة هواوي.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *